الجمعة, أبريل 19, 2024
الرئيسيةحول العالمحرب أوكرانيا.. بدء عمليات الإجلاء من ماريوبول والكرملين ينتقد التعاون الاستخباراتي الغربي...

حرب أوكرانيا.. بدء عمليات الإجلاء من ماريوبول والكرملين ينتقد التعاون الاستخباراتي الغربي مع كييف



حرب أوكرانيا.. بدء عمليات الإجلاء من ماريوبول والكرملين ينتقد التعاون الاستخباراتي الغربي مع كييف

أعلن رئيس الوزراء البولندي ماتيوز موراوسكي -في ختام مؤتمر المانحين الذي عقد في العاصمة البولندية وارسو اليوم الخميس- جمع ما يزيد على 6.5 مليارات يورو لمساعدة أوكرانيا والداعمين لها في مواجهة الحرب التي تشنها روسيا.

بدء عمليات الإجلاء من ماريوبول والكرملين ينتقد التعاون الاستخباراتي الغربي مع كييف
بدء عمليات الإجلاء من ماريوبول والكرملين ينتقد التعاون الاستخباراتي الغربي مع كييف

وانعقد المؤتمر بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ومسؤولين كبار من الاتحاد الأوروبي لبحث المساعدات الإنسانية التي ستقدم إلى أوكرانيا، لمواجهة التكلفة الاقتصادية والإنسانية العالية للحرب.



ويأتي ذلك في وقت قالت فيه سلطات ماريوبول إنه تمّ إجلاء 344 شخصا عبر الممر الإنساني إلى زاباروجيا، معظمهم نساء وأطفال وكبار سنّ، في حين رأى الكرملين أن المعلومات الاستخباراتية التي تُقدم لأوكرانيا لن تعوق روسيا.

من جهتها، قالت الإدارة العسكرية في لوغانسك إنه تمّ إجلاء 40 شخصا من 3 بلدات في المقاطعة.

وكانت قيادة الأركان الروسية قد أعلنت فتح ممرات آمنة لخروج المدنيين من مجمع آزوفستال لصناعة الصلب -آخر جيب يتحصن فيه الجنود الأوكرانيون في مدينة ماريوبول (جنوبي شرقي أوكرانيا)- وذلك لمدة 3 أيام ابتداء من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة مساء بتوقيت موسكو (أيام الخميس والجمعة والسبت).

وقالت -في بيان- إنه خلال هذه الفترة ستقوم قواتها وقوات إقليم دونيتسك الانفصالي بوقف إطلاق النار من جانب واحد، وستنسحب الوحدات إلى مسافة آمنة تضمن انسحاب المدنيين في أي اتجاه يختارونه.



وبخصوص ماريوبول، كان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد قال إن هناك مدنيين، من بينهم نساء وأطفال، ما زالوا في المدينة المحاصرة.

ودعا زيلينسكي إلى ضرورة إرساء هدنة مطولة لتأمين عمليات الإجلاء، موضحا أن الأمر سيستغرق وقتا لإخراج الناس من الأقبية ومن الملاجئ تحت الأرض.

يأتي ذلك في وقت أفاد فيه حاكم مقاطعة بيلغورود بتعرض بلدتي جورافليوفكا ونيخوتيفكا لقصف أوكراني أوقع ضررا بمنزل من دون إصابات.

رواية روسيا


من جهتها، قالت روسيا إن مدفعيتها قصفت مواقع ومعاقل أوكرانية عديدة مساء أمس الأربعاء، مما أسفر عن مصرع 600 مقاتل.

وذكرت وزارة الدفاع أن “القوات المسلحة الروسية تواصل العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا… وقد قُتل أكثر من 600 قومي، وتم تدمير 61 وحدة من الأسلحة والمعدات العسكرية”.

وأضافت الوزارة أن صواريخها دمرت معدات جوية في مطار كاناتوفو في منطقة كيروفوراد (وسط أوكرانيا)، ومستودعا كبيرا للذخيرة في مدينة ميكولايف الجنوبية، معلنة أيضا تدمير 4 بطاريات مدفعية أوكرانية ومحطة رادار أميركية الصنع.

وأرسلت روسيا عشرات الآلاف من القوات إلى أراضي أوكرانيا يوم 24 فبراير/شباط الماضي فيما وصفته بعملية خاصة لتقويض القدرات العسكرية لجارتها الجنوبية والقضاء على من وصفتهم بأنهم قوميون خطرون.

وعلى الجانب الأوكراني، أفاد رئيس مصلحة السكك الحديدية بوقوع غارة صاروخية استهدفت منشأة تابعة للمصلحة في مدينة دنيبرو.

وفي تطور ميداني آخر، أفاد مراسل الجزيرة بسماع انفجارات عنيفة في مدينة كراماتورسك الأوكرانية ودوي صفارات الإنذار في عموم مدن إقليم دونباس.

جنوبا وفي مدينة أوديسا، قال مراسل الجزيرة إن صفارات الإنذار دوّت في المدينة التي تتعرض لقصف روسي منذ أيام.

وليس بعيدا عن أوديسا، أفاد مراسل الجزيرة بأن منطقة ميكولايف تتعرض لقصف روسي عنيف براجمات الصواريخ وسط دعوات إلى السكان للبقاء في الملاجئ.

RELATED ARTICLES

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

Most Popular

Recent Comments